منذ بداية معرض الجزائر الدولي للكتاب، يشهد جناح دار الجزائر تقرأ، إقبالا منقطع النظير من قبل القراء الشباب، لتعدد العناوين المعروضة وتوفير الدار مزايا كثيرة لهم من بينها التخفيضات والمسابقة.

لم تكن الحركة بجناح الجزائر تقرأ عادية البتة، فكثرة الإقبال من قبل القراء الشباب خلقت زحمة داخل الجناح، لا لشيء سوى أنّ الجزائر تقرأ أصبحت قبلة القراء من مختلف الولايات لتعاونها السلس معهم ولكثرة العناوين المعروضة وبأسعار معقولة مع مزايا تهديها الدار لزبائنها.

قال مدير الجزائر تقرأ قادة زاوي، إنّ منشوراته خفضت أسعار الكتب من أجل القراء، كما اقترحت عدّة مزايا تصب لصالحهم مثل (طاولة السعادة) ومعناها أسعار الكتب لا تتجاوز 100 دج، وتابع ” كل الكتب المتوفرة في الجناح عليها تخفيضات، فضلا عن وضع ميزة الباقات ومعناها القارئ عندما يشتري مبلغ 2500 دج ستمنح له ثلاث كتب مجانا”.

وكشف المتحدث عن مسابقة لفائدة الجمهور الذي يقصد منشورات الجزائر تقرأ تشجيعا على القراءة والمطالعة، حيث يمنح الفائز 50 كتابا.

بدورها، قالت غيسيم خولة إنّها تعرف منذ فترة طويلة منشورات الجزائر تقرأ، وتحرص على متابعة أخبار الدار وجديدها على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

 وأضافت خولة أنّ معظم الكتب التي تشتريها تقتنيها من الجزائر تقرأ لعدة أسباب أبرزها الأسعار المعقولة، والمزايا التي تقدمها الدار مثل تشتري كتاب ومعه (قفة تقليدية)، واترك بصمتك.

 وأشارت إلى أنّها تقتني الروايات البوليسية والكتب الدينية وكتب التنمية البشرية. كما لفتت إلى أنّ الإقبال لافت على عناوين الجزائر تقرأ.

من جهته، قال رابح قداش أنّه تعرّف على الجزائر تقرأ من خلال صديقه، وهو يزورها لأول مرّة. وأضاف رابح أنّ ما لاحظه الإقبال الكبير على جناح الجزائر تقرأ خاصة من طرف الشباب، وتمنى النجاح للمنشورات وأن تكون لها بصمة في معرض الكتاب.

Pin It on Pinterest

Shares
Share This