كشف محافظ صالون الجزائر الدولي للكتاب، محمد إيقرب، اليوم الجمعة 1 أفريل 2022، عن تسجيل  مليون و300 ألف زائر، للمعرض في دورته الـ25، و100 ألف زائر للمنصة الافتراضية.

وقال إيقرب في ندوة صحفية ختامية نشطها، رفقة مديرة المعهد الثقافي الإيطالي بالجزائر أنطونيا غراندي، إنّ الدورة الـ25 سجلت من حيث الإقبال حتى الخميس 1 مليون و300 ألف زائر، دون احتساب النساء الحوامل والأطفال.

وأضاف إيقرب أنّ المنصة الافتراضية سجلت نحو 100 ألف زائر، في الفترة من 25 إلى 31 مارس المنصرم، كما تم بيع الكتب عبرها عن بعد وإيصال الكتب لأصحابها في مختلف ولايات الوطن في الشرق والغرب والشمال والجنوب.

وأشار محافظ المعرض إلى أنّ الدورة الـ25 سجلت مشاركة 1250 دار نشر، من بينها 266 دار نشر جزائرية، و324 دار نشر عربية و660 دار نشر عربية، تمثل 36 دولة من مختلف قارات العالم.

ولفت إلى أنّ الحدث عرف برمجة أكثر من 50 فعالية ثقافية تناولت مواضيع الذاكرة والتاريخ والأدب والمسائل الفنية، وحضرها مشاركون جدد مثل مركز المحفوظات الوطنية ووزارة الدفاع الوطني، كما كرّمت وجوها بارزة في عالم الثقافة والنشر.

وكشف المتحدث أنّ المعرض حقق نقلة نوعية في مجال الديجيتال، إذ تم الترويج له كما ينبغي من خلال نقل الفعاليات للجمهور وتوفير المعلومات في حينها.

وأوضح المتحدث أنّ الفايسبوك شهد تفاعلا كبيرا، حيث بلغ عدد زوار الصفحة الرسمية 8 ملايين و414 ألف زائر، في حين وصل عدد مشاهدات الفيديوهات أكثر من 800 ألف مشاهدة، وبلغ مستوى التفاعل على الفايسبوك إلى غاية الخميس (31 مارس2022) أكثر من 400 ألف.

من جهتها، قالت أنطوينا غراندي مديرة المعهد الثقافي الإيطالي بالجزائر إنّ إدارة المعرض قامت بجهود كبيرة من أجل إنجاح الطبعة الـ25.

وأضافت غراندي أنّ اختيار إيطاليا ضيف شرف، يعكس الصداقة بين البلدين والعلاقات المتميزة بينهما، كما أوضحت أنّ الطبعة الـ25 كان ينتظرها الجمهور بشغف كبير بعد انقطاعها عامين بسبب جائحة كورونا.

ووفق المتحدثة البرنامج الثقافي الذي سطرته إيطاليا في المعرض ثري ومتنوع، وجاء نتيجة لعمل جماعي مشترك بين مراكز الثقافة الإيطالية التابعة للوزارة والناشرين والكتاب، والذين تعاونوا لتقديم برنامج في مستوى الحدث. مؤكدة أنّ النتائج كانت إيجابية وميزها الحضور الغفير للجمهور.

بدوره، قال عبد الكريم أوزغلة رئيس اللجنة المكلفة بالبرنامج الثقافي إنّ إدارة المعرض برمجت 50 فعالية ثقافية موزعة على بين قاعة “سيلا” وفضاء “روح الباناف”.

وأشار إلى أنّ النسخة الـ25 لمعرض الكتاب استضافت جمهورا غفيرا كان متعطشا للمعرض بعد انقطاع دام سنتين بسبب جائحة كورونا.

وكشف المتحدث أنّ البرنامج الثقافي استقطب أكثر من 200 مثقفا، وامتد على مدار أسبوع كامل، حيث ناقشت النشاطات من ندوات فكرية ولقاءات مع الضيوف مواضيع الذاكرة والتاريخ والأدب والفن.

Pin It on Pinterest

Shares
Share This