أشاد الروائي أمين زاوي بالجانب الإبداعي الذي تعرفه الطبعة السّادسة والعشرون لصالون الجزائر الدّوليّ للكتاب، واعتبر الأمن جد إيجابي، مع الوجوه  الجديدة في مجال الفنّ والإبداع والأدب.

  • ماذا قدّمت لقرّائك هذه السنة؟

رواية “شوينغوم ” باللغة الأجنبية الى جانب كتاب موجه لفئة الأطفال بعنوان  “دموع الصحراء “،   فيما خصصت لجمهوري الذي يختار اللغة العربية روايات “الأصنام” و”قابيل يروق قلبه لأخيه هابيل” وهي رواية من إصدار دار النشر المصرية “دار العين “

  • حدّثنا عن رواية ” دموع الصحراء “

أردت أن أقاسم قرّائي وحتى شريحة الأطفال، آرائي وكتاباتي، ورغبت كثيرا أن أكون حاضرا لدى هذه الفئة بتجسيد هذا الكتاب، وستتبعه كتب أخرى باللغتين العربية والفرنسية مستقبلا. وماشجّعني أكثر،  ذلك الإقبال الكبير على الصالون، خاصة الأطفال، أين لمست اهتمامهم الكبير بالقراءة، وهو عامل محفّز لي .

  • كيف تفاعلت مع جمهور السّيلا خلال لبيع كتبك بالتّوقيع؟

أنا سعيد جدّا لأن عملية البيع بالتوقيعات لا تقتصر فقط على التوقيع على الكتاب للذكرى، وإنما تعوّدت رفقة قرّائي الذين يعرفون أسلوبي في الكتابة، على تبادل الكلمات الجميلة والانطباعات، وحتى الأفكار والآراء

Pin It on Pinterest

Shares
Share This