العربي رمضاني يحكي تجربة الحرقة في “أناشيد الملح”

وقّع، العربي رمضاني، أول كتاب له تحت عنوان “أناشيد الملح- سيرة حراڴ”، بجناح منشورات “المتوسط” (ميلانو) على هامش فعاليات صالون الجزائر الدولي للكتاب القمام حاليا بنادي الصنوبر البحري، “صفاكس”.

والعمل عبارة عن سيرة ذاتية أدبية لصاحبها (العربي رمضاني) الذي اختار الهجرة بحرا من الجزائر نحو أوربا، قبل أن يرجع إلى وطنه ويتعثر في تحقيق حلمه.

ووفق العربي رمضاني يتطرق الكتاب إلى أبرز المحطات التي خاضها “الحراق” العربي رمضاني بداية من تركيا، مرورا باليونان وبقية الدول الأوروبية الأخرى، ثم العودة إلى الجزائر.

 

كما يسرد المتحدث مختلف الصعوبات والمعاناة التي واجهها وتطال “الحراقة” في رحلتهم نحو الضفة الأخرى من المتوسط.

ويشار أنّ الكتاب كتب تقديمه الروائي سعيد خطيبي، ويقع العمل في 350 صفحة من القطع المتوسط، ويعادّ باكورة أعمال العربي رمضاني الذي خاض قبل عامين، واحدة من أحلك التجارب، بالهجرة بطريقة غير شرعية  عبر البحر بغرض بلوغ أوروبا

Pin It on Pinterest

Shares
Share This