ندوة “حينما تسكن الفلسفة الأدب”: تقاسم لتجارب مختلفة

أقام الأدب عبر كل الأزمنة، علاقات وطيدة مع الفلسفة، وذلك منذ العصور القديمة، والكثير من الكتاب الجزائريين وظفوا هذا البعد من التفكير في نصوصهم الأدبية، داعين القراء من خلال قصصهم إلى طرح تساؤلات فلسفية. عندما يلتقي الفلاسفة والكتاب الذين اختاروا هذا الأسلوب، سيؤدي ذلك حتما إلى اكتشاف هذا التوجه، وبهذا الشأن نظم الصالون الدولي الـ24 للكتاب ندوة حول الموضوع عنوانها “حينما تسكن الفلسفة الأدب”، بمشاركة عدد من التجارب الجزائرية.

تقاسم الروائي كمال بوعياد تجربته والمواضيع التي تطرق إليها، وقال إن روايته الأولى ” بلا مصير” التي تتناول موضوع المهاجرين غير الشرعيين، ثم مرت بموضوع آخر، وهو الرواية التاريخية ، إذ كتب “مصحف عثمان”، إذ أراد أن تصل هذه القصة بأكملها إلى القراء بسهولة أكبر، وكتبه بأسلوب روائي تاريخي.

يقول عن روايته الأخيرة “الراعي المتجول” إنها رواية وجودية إلى حد ما، ويتساءل عن سبب القدر، بل هو الخروج من كهف أفلاطون والعودة من الظلام إلى النور والوصول إلى الحكمة. وأردف “في كل رواياتي، استخدمت الأفكار الفلسفية، حول كيفية جعل العملية للوصول إلى المعرفة، لأن الأخيرة لم تعد معرفة بل هي مجال يتم استخدامه”.

بالنسبة للشاعر والروائي أحمد عبد الكريم، يعتبر علاقة الفلسفة والأدب إجراء علمي، ويفضل استخدام مصطلح الكتابة، وليس الأدب. وقال “بدأت في كتابة قصائد مع جيل 1980، الذي عاش لحظة وجودية صعبة، أعاد هذا النوع الأدبي إلى مرحلة أفضل وأخرجه من المخطوط. وكانت ظاهرة الصوفية هي الزناد الذي جعلني أقترب من الفلسفة”.

من جانبه، تحدث الروائي رياض جيرود عن كتاباته ، قائلاً في هذا الصدد أنه في رواياته “أنا لست مستهجنًا على الإطلاق، ولكني أكثر في التفكير. هناك متعة في كتابة النص ولكن من دواعي سروري طرح الأسئلة، لمحاولة إلقاء نظرة على الإجابات”. وأضاف “لديّ حقًا ارتباط بالفلسفة لأنني أكتب أثناء الاستماع إلى الموسيقى، لكن أخيرًا فهمت أن حبي الفلسفة مستمد من حبي للموسيقى. إنه يعطيني إيقاعًا وإلهامًا يرافقني طوال كتابة رواية”.

 وقال الأكاديمي والكاتب عبد الرزاق بلعقروز “إن التعبير عن الفيلسوف يبدأ من المنطق، أو أن الأدب موجه إلى الخيال”. وضع المتحدث نفسه بعد ذلك في التفاعل بين الفلسفة والأدب. “كان الأدب أداة للفلسفة للتعبير عن نفسه في المحتويات”.

Pin It on Pinterest

Shares
Share This