في إطار التحضيرات الجارية لتنظيم الطبعة الخامسة والعشرين للصالون الدولي للكتاب بالجزائر، المزمع تنظيمها في الفترة الممتدة من 24 إلى 31 مارس 2022،بقصر المعارض الصنوبر البحري، تحت شعار  “الكتاب جسر الذاكرة” ، وبعد قرار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، بإعفاء كل المشاركين في هذه الطبعة من تكاليف كراء الأجنحة، والذي لاق ترحيبا واسعا واستحسانا كبيرا من طرف الناشرين الجزائريين والأجانب، والذين عبروا عن شكرهم وامتنانهم للسيد الرئيس عن هذا القرار الذي سيخفف عنهم أعباء التكاليف في ظل الخسائر التي تكبدوها خلال فترة الأزمة الصحية العالمية، والذين التزموا بدورهم بتقديم تخفيضات معتبرة في أسعار الإصدارات التي سيشاركون بها خلال هذه الطبعة، مما سيحفز زوار المعرض على  اقتناء الكتب بأسعار في متناول مختلف شرائح المجتمع.

وبهدف توفير كل الظروف المواتية لإنجاح هذه الطبعة، قررت الدكتورة صورية مولوجي، وزيرة الثقافة والفنون ما يلي :

  • تمديد مدة الصالون ليوم واحد ليصبح تاريخ تنظيمه من الخميس 24 مارس إلى الجمعة 01 أفريل 2022، وذلك بهدف السماح للجمهور لاسيما المتمدرسين بزيارة المعرض، خلال يوم الجمعة.
  • وضع منصة رقمية تتيح الزيارات الافتراضية للمعرض مع إمكانية شراء الكتب عن بعد، بهدف عصرنة هذه التظاهرة وتوفير خدمات رقمية جديدة يستفيد منها كل من لم يستطع التنقل إلى فضاءات المعرض، وإتاحة الفرصة لجميع الجزائريين تشجيعا للمقروئية.
  • تنظيم فعاليات حول الكتاب في بعض الأحياء والفضاءات العمومية، لا سيما من خلال شبكة المكتبات العمومية عبر كل ولايات الوطن، والمكتبات المتنقلة، وتنشيط ورشات للقراءة ومسابقات بين الأطفال والشباب، تحت شعار ” الكتاب في الشارع”

استحداث فضاء داخل المعرض مخصص للراغبين في مقايضة كتبهم المستعملة أو إهدائها، لتشجيع هذا النوع من السلوكيات الحضارية في أوساط الجمهور

Pin It on Pinterest

Shares
Share This