وقال عبد القادر بن دعماش على هامش جلسة التوقيع أن جنازة “شيخ البلاد” هي التي ألهمته ليكتب عن اعمر الزاهي  وأضاف بن دعماش أن تلك الأعداد الغفيرة التي تدفقت على شوارع العاصمة وأحياء باب الوادي العريقة هي التي دفعته للتفكير في كتاب يؤرخ للعبقري الذي جدد وطوع موسيقى الشعبي ووصلت به العبقرية لحد الارتجال بدون أخطاء على المنصة والتواصل مع الموسيقيين بشكل عفوي وهي أشياء لا يمكن أن تجدها إلا عند الموسيقيين الكبار.
وأشار بن دعماش أن كتابه عن الزاهي يندرج في سياق أعماله عن التراث الشعبي الجزائري رغبة منه في تثمين هذا التراث والحفاظ عليه ونقله إلى الأجيال الجديد وأضاف بن دعماش أن حملات سرقة التراث والإساءة إليه تتطلب منا جميعا مضاعفة  الجهود في اتجاه تسجيل  وترويج هذا التراث عن طريق الكتابة والتصنيف ومنح الكلمة للباحثين والمختصين في المجال.

Pin It on Pinterest

Shares
Share This