كلمة المحافظ

 

                                                    كلمة محافظ الصالون                                                                       

                                                                                                                      

         نشاط ثقافي غني ومتنوع   

 

إنها الطبعة الرابعة والعشرين للصالون الدولي للكتاب بالجزائر لسنة 2019، قبل أي شئ، يطيب لي أشير إلى أن هذه التظاهرة تقترب من انعقاد ربع قرن على نشأتها. السيلا اليوم أصبح موعدا محترما وهاما في الأجندة العالمية لصالونات الكتاب.

باحتلاله المرتبة الأولى، على مستوى القارة الإفريقية ومنطقة البحر المتوسط، باستقطابها لعدد مهم من الزوار والمشاركين، من القارات الأربع بنجاح ملحوظ.

ان المغامرة الثقافية التي أطلقت في السنوات التسعين، قد أصبحت عادة جماهيرية استثنائية.

ما يجعل من واجبي الإشادة بكل الذين سبقوني، هؤلاء الذين نجحوا في تعزيز جهودهم عبر الطبعات السابقة لـ سيلا لتصبح على ما هي عليه اليوم.

التزمنا هذه السنة بالحفاظ على هذا المسار والعمل على تأدية المهمات الأساسية للتظاهرة، وهذا رغم الاصطدام بالصعوبات في الميزانية.

لقد تقيدنا بهذا الانضباط المحاسبي بهدف المحافظة على قلب الحدث، ألا وهو استقبال الزوار في المعرض لاكتشاف واقتناء الكتب، وعرض برنامج نشاط ثقافي غني ومتنوع.

من هذا الجانب، نعتقد أننا قد جمعنا كل الشروط التي تحقق بعدا افتتاحيا ذو مستوى رفيع.

اليوم والجزائر تعيد التفكير، نحتفظ بقناعة أن المعرفة والتفكير، يساهمان بصفة معمقة ومفيدة، لإثراء النقاش والمبادرات.

في الطبعة الرابعة والعشرين، هذه هي الرسالة التي نستخلصها من الاقبال المتواصل والمتزايد في سيلا من قبل مئات الآلاف من الجزائريات والجزائريين قادمين من كل مناطق الوطن،

معتبرين الكتاب منارة وصديقا وداعما.

 

                                      محمد إقرب

                                محافظ سيلا  

Pin It on Pinterest

Shares
Share This